عمي الالوان (5)

عمي الالوان (5)        
عمى الألوان (Color Blindness) وهو مصطلح يعني إصابة الإنسان بخلل يُفقده القدرة على رؤية أحد الألوان الثلاث التالية: الأحمر، الأزرق أو الأخضر، أو اللون الناتج عن خلطها معا.

أعراض عمى الألوان
وبسؤال الدكتور محمد حنتيرة _استاذ مساعد قسم العيون _جامعة ام القرى _ السعودية قد وضح لنا أن 
 الأعراض قد تختلف من حالة إلى أخرى ومنها:
•    القدرة على رؤية طيف واسع من الألوان المختلفة، بحيث لا يكون المصاب مدركا لحقيقة انه يرى الألوان بصورة مختلفة عمّا يرى الآخرون
•    القدرة على رؤية القليل فقط من الألوان المختلفة بينما يستطيع الآخرون رؤية الآلاف منها
•    في حالات نادرة جدا، تقتصر قدرة المصاب على رؤية ثلاثة ألوان فقط، هي: الأسود، الأبيض والرماديّ

أسباب وعوامل خطر عمى الألوان    
ان احد اهم اسباب عمى الالوان هو العامل الوراثي (الجينيّ) إذ يولد الإنسان مع الإصابة .
وأضاف الدكتور محمد حنتيرة :    
أن العوامل الوراثية ليست هي المسبب لظاهرة عمى الألوان دائمًا، إذ قد تنتج، في بعض الأحيان، عن عوامل مكتسبة. فقد تحدث الإصابة بعمى الالوان نتيجة لـ:
•    التقدّم في السن.
•    مشاكل في العينين، مثل: الزَرَق (غلوكوما - Glaucoma)، الضُمورُ البُّقَعِيّ (Macular atrophy)، السّادّ (كاتاراكت - Cataract) أو اعتلال الشبكيّة السّكّريّ (Diabetic retinopathy).
•    إصابة في العين
•    عَرَض لتعاطي أدوية معيّنة

مضاعفات عمى الألوان
عمى الألوان قد يغيّر مجرى حياة من يصاب به فقد يزيد من صعوبة تعلّم القراءة، وقد يحدّ من إمكانية التقدّم في العمل في مجالات معيّنة.

تشخيص عمى الألوان 
أوضح الدكتور حنتيرة أن هناك فحوصات تعتمد معايير معيّنة تكشف كيفية التمييز بين الألوان المختلفة.
    
علاج عمى الألوان
علاج عمى الالوان الوراثي او تصحيحه عصيّ، بحيث يمكن معالجة جزء من مشاكل عمى الألوان المكتسب، وهذا يتعلّق بالمُسَبّب.
فعلى سبيل المثال، إذا كان سبب عمى الألوان هو المياة البيضاء  (Cataract)، فمن الممكن إزالته بواسطة إجراء جراحي لاستعادة القدرة على رؤية الألوان من جديد.

ونصح الدكتور حنتيرة :
أنه بإمكان المصاب بعمى الألوان اتّباع الخطوات الآتية للتعويض عن عجزه عن رؤية الألوان:
•    استعمال عدسات لاصقة أو نظارات خاصّة تمنع الانبهار .
•    نظارات ذات عدسات خاصّة، إذا كان المصاب بعمى الألوان لا يستطيع تمييز الألوان إطلاقا، ويعتمد على الخَلاَيا النَبُّوتِيَّة (Rod cells) فقط للرؤية .
•    تعلّم استغلال درجة وضوح اللون أو موقعه، بدلا من اللون نفسه. فمثلا، يستطيع تعلّم ترتيب مواقع ألوان الشارة الضوئية الثلاثة